التخطي إلى المحتوى
العبادي ونائب الرئيس الايراني يختتمان جولة المباحثات الرسمية

اختتم رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ونائب الرئيس الايراني اسحق جهانغيري، اليوم الاربعاء، جولة المباحثات الرسمية، والتي شملت التجارة وترسيم الحدود وشط العرب والمياه والتعاون الاقتصادي والتجاري وتحويل الاموال.

واعرب العبادي بحسب بيان لمكتبه تلقى المربد نسخة منه عن اعتزازه بتطور العلاقات بين الشعبين والبلدين العراقي والايراني والتطلع لتوسيعها في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية وكل مايخدم مصالح الشعبين والبلدين.

ووجه العبادي بحسب البيان “الشكر للجمهورية الاسلامية الايرانية لوقوفها مع العراق ضد الارهاب حتى تحقيق النصر وتحرير ارضنا ومدننا من داعش والذي تم بتضحيات العراقيين الجسيمة من جميع اطياف الشعب العراقي”.

واكد ان “العراق في مقدمة الدول التي تحارب الارهاب وتُبعد خطره عن دول المنطقة”، مضيفا “اننا قضينا على داعش عسكريا ومازلنا نحارب الفكر الارهابي المنحرف”.

ورحب العبادي بمساهمة ايران وشركاتها في مجال الإعمار ، مشيرا الى مشاركة ايران بملياري دولار لإعمار العراق.

وتابع “امامنا فرصة للعمل المشترك في إرساء السلام والاستقرار وإنهاء النزاعات المسلحة في المنطقة على اساس التعاون واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

واكد ان “المباحثات مع الجانب الايراني شملت التجارة وترسيم الحدود وشط العرب والمياه والتعاون الاقتصادي والتجاري وتحويل الاموال وان هناك نقاشاً بين الوفدين والمختصين لمتابعة ذلك وتوقيع محضر الاجتماع بين البلدين”.

من جهته نائب الرئيس الايراني جهانغيري، اكد بحسب البيان دعم بلاده ووقوفها مع العراق وشعبه لتعزيز التعاون الستراتيجي بين البلدين، مبيناً ان المشتركات التأريخية والجغرافية تدعونا لتطوير العلاقات بين بلدينا، مشيداً بانتصار العراق على الارهاب الداعشي وإحباط المؤامرات بفضل الفتوى الدينية وتضحيات العراقيين ، مبدياً الرغبة في تطوير مستوى العلاقات في مختلف المجالات والمضي بمشاريع نقل الغاز وعقد اتفاقات في مجال البترول والعلاقات المصرفية لتسهيل عمل المستثمرين والصناعيين وزوار العتبات المقدسة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *