التخطي إلى المحتوى
زراعة الشبكية أمل جديد لعلاج التنكس البقعي ( دراسة )

يعاني حوالي 11 مليون شخص في الولايات المتحدة من مشاكل التنكس البقعي المرتبط بالتقدم في العمر  ، وهذا يعني أن 22 مليون عين لا تستطيع تأدية وظائفها بالشكل الطبيعي ، ولا يوجد علاج لمعظم هذه العيون .

ولكن أصبح هناك أملا جديدا الآن ، في اختبارات مبكرة ، فيبدو أن زراعة شبكية العين أصبحت آمنة الإستخدام للإنسان ، وربما تكون فعالة في علاج فقدان الرؤية الناتج عن أحد أنواع التنكس البقعي .

أخذت هذه المعلومات من دكتور أمير إتش كاشاني ، المؤلف الرئيسي لهذه الدراسة الحديثة ، الجراح ، وأستاذ مساعد في طب العيون السريري في مدرسة كيك keck للطب في جامعة جنوب كاليفورنيا USC .

فقال : هذه الزراعة يمكنها وقف تدهور هذا المرض بقوة ، أو حتى يحسن الرؤية لدى المرضى ، وإثبات أنها آمنة على الإنسان هي الخطوة الأولى في تحقيق هذا الهدف .

ما هو التنكس / الضمور البقعي ؟
إنه التنكس البقعي غير الوعائي العصبي Non-neovascular age-related macular degeneration (NNAMD) ، والذي ينتشر بصورة شائعة لدى كبار السن ، هذا التعريف وفقا لما قاله كاشاني لموقع هيلت لاين .

هذا المرض يأتي في صورتين ، الرطبة والجافة ، واللذان يختلفان في كيفية تطورهما ، ولكن كلاهما ينتهي بنفس النتيجة وهي العمى .

ويرتبط التنكس البقعي بفقدان ظهارة الصباغ الشبكية PER، وهي عضو يغذي ويحمي الخلايا البصرية للشبكية داخل العين .

والتنكس البقعي الجاف هو الأكثر انتشارا ، وبمرور الوقت ، يمكن أن يؤدي إلى فقدان الرؤية المركزية ، مما يؤدي إلى صعوبة القراءة ، الكتابة ، القيادة والتعرف على الآخرين .

وهذا  النوع من الأمراض يتأثر بتقنية زرع الخلايا ، وأعراض النوع الرطب يمكن أن يحدث نتيجة عدوى في العين .

قال الدكتور مارك س همايون المؤلف المشارك في الدراسة ، والمخترع الرئيسي لعملية الزرع ، ومدير معهد USC للتداوي الحيوي الطبي والمدير المشارك لمعهد USC للعيون : ” أظهرت دراستنا أن هذا زرع الشبكية الفريد من نوعه يعتمد على الخلايا الجذعية ، وحتى الآن هو جيد التحمل ، وتقترح النتائج الأولية أنه ربما يساعد الناس الذين يعانون من التنكس البقعي المتقدم ” .

تحمس كاشاني للنتائج المبكرة ، وقال : ” هذا العلاج يقدم احتماليات رائعة .”

نتاج هذا العلاج :
العلاج الذي يتكون من طبقة من الخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الجذعية الجنينية البشرية ، على بنية داعمة فاقة ، تم زرعها على الشبكية لأربعة مرضى من قبل جراح معهد USC Roski .

اتجه عمل الكثير من الناس والمؤسسات إلى إنشاء واختبار هذه الزراعة الصغيرة ، وتعاون الأطباء والباحثون في معهد USC Roski للعيون مع مؤسسات أخرى في كاليفورنيا .

تم نشر نتائج الدراسة الأولى ، والتي تم تمويلها جزئياً من قبل معهد كاليفورنيا للأدوية التجديديّة ، هذا الشهر في قسم علوم الترميز، واستمرت المحاولات لمدة عام ، تم خلالها متابعة المشاركين لتقييم سلامة الزرع .

يبدو أن العلاج قد تم تحمّله جيدًا نظرًا لعدم وجود أي أحداث سلبية خطيرة مرتبطة بالزرع أو الإجراء الجراحي ، كان هناك أيضا دليل على أن الزرع دمج مع أنسجة الشبكية للمرضى ، وهو أمر ضروري للعلاج ليكون قادر على تحسين الوظيفة البصرية.

اكتشف الباحثون أن شبكية العين شهدت تغييرات تشريحية كانت متسقة مع ظهور RPE (ظهارة الأصباغ الشبكية) ، وسعت الدراسة أيضا لقياس أي تحسن بصري ، أظهر التقييم الأولي لفريق البحث أن شخصًا واحدًا قد تحسّن في حدة البصر ، والتي تم قياسها بعدد الحروف التي يمكن أن يقرأها على مخطط العين .

كجزء من الدراسة ، قام فريق البحث أيضًا بإجراء تقييم أولي لكفاءة العلاج ، حصل مريضين آخرين على  مكاسب في وظيفة بصرية ، والتي تم قياسها بمدى نجاحها في استخدام منطقة الشبكية التي عولج بها الزرع ، ولم يظهر أي من المرضى فقدان إضافي للرؤية .

واعترف الباحثون بأن أبحاثهم قد لا تؤدي إلى علاج. لكنهم يعتقدون أن من المحتمل أن تسمح لهم التجارب الإضافية والبحوث – وغيرها – بتطوير علاجات إضافية تبطئ تقدم المرض .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *