التخطي إلى المحتوى

توصلت دراسة جديدة إلى أن الوجبات الغذائية المنخفضة في الكربوهيدرات، ترتبط بزيادة في معدل الوفيات، في حين أن المستهلكين المعتدلين للكربوهيدرات لديهم خطر أقل، ووجدت الدراسة أيضا أن النظم الغذائية منخفضة الكربوهيدرات التي تحل محل الكربوهيدرات مع البروتينات والدهون من المصادر النباتية، ارتبطت مع انخفاض خطر الوفيات، مقارنة مع تلك التي تحل محل الكربوهيدرات مع البروتينات والدهون من المصادر الحيوانية .

دراسة جديدة حول تناول الكربوهيدرات

يبدو أن تناول الكربوهيدرات باعتدال هو الأمثل للصحة وطول العمر، كما يشير بحث جديد نشر في مجلة لانسيت للصحة العامة، حيث وجدت الدراسة التي لاحظت أكثر من 15400 شخص، من خطر تصلب الشرايين في المجتمعات المحلية ( ARIC ) في الولايات المتحدة الأمريكية، أن الوجبات الغذائية المنخفضة ( أقل من 40 % من الطاقة ) والمرتفعة ( أكثر من 70 % من الطاقة ) من الكربوهيدرات، ترتبط بزيادة في الوفيات، في حين أن المستهلكين المعتدلين من الكربوهيدرات ( 50-55 % من الطاقة ) لديهم أقل خطر للوفيات .

وتشير النتائج الأولية، التي أكدت في تحليل ميتا للدراسات المتعلقة بتناول الكربوهيدرات، بما في ذلك أكثر من 432.000 شخص من أكثر من 20 دولة، إلى أن جميع الحميات منخفضة الكربوهيدرات تبدو متساوية، عند تناول المزيد من البروتينات والدهون الحيوانية من الأطعمة مثل اللحم البقري، وارتبط تناول لحم الضأن ولحم الخنزير والدجاج والجبن بدلا من الكربوهيدرات مع خطر أكبر للوفيات، بدلا من ذلك كان تناول المزيد من البروتينات والدهون النباتية من الأطعمة، مثل الخضروات والبقول والمكسرات مرتبطا بانخفاض معدل الوفيات .

وقد أظهرت التجارب العشوائية السابقة أن اتباع نظام غذائي منخفض للكربوهيدرات، مفيد لفقدان الوزن على المدى القصير وتحسين المخاطر القلبية، ومع ذلك، فإن الأثر طويل الأجل لتقييد الكربوهيدرات على معدل الوفيات مثير للجدل، حيث أن الأبحاث المستقبلية تؤدي إلى نتائج متضاربة حتى الآن، وما هو أكثر من ذلك، حيث لم تتناول الدراسات السابقة مصدر أو جودة البروتينات والدهون المستهلكة في الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات .

خطورة تناول وجبات عالية أو منخفضة في الكربوهيدرات

بدأ الباحثون بدراسة 15.428 بالغا، تتراوح أعمارهم بين 45 و 64 عاما، من خلفيات اجتماعية واقتصادية متنوعة من أربعة مجتمعات أمريكية ( فورسيث نورث كارولاينا، جاكسون إم إس، مينيابوليس مينيسوتا، مقاطعة واشنطن )، وقد أفاد جميع المشاركين أن استهلاك 600-4200 سعر حراري يوميا للرجال، و 500 – 3600 كيلو كالوري يوميا للنساء، كما تم استبعاد المشاركين الذين تناولوا كمية من السعرات الحرارية ( مرتفعة أو منخفضة ) عن هذا من الدراسة، وفي بداية الدراسة ومرة ​​أخرى بعد 6 سنوات، أكمل المشاركون استبيانا غذائيا حول أنواع الأطعمة والمشروبات التي استهلكوها، وما حجم الحصة، وعدد المرات التي استخدمها الباحثون لتقدير المعدل التراكمي الى السعرات الحرارية، التي استمدوها من الكربوهيدرات، الدهون والبروتين .

وقيم الباحثون العلاقة بين المدخول الكلي للكربوهيدرات ( مصنفة حسب الكميات )، وجميع أسباب الوفيات بعد تعديل : العمر والجنس والعرق، ومجموع استهلاك الطاقة، والتعليم وممارسة الرياضة ومستوى الدخل، والتدخين ومرض السكري، وأثناء المتابعة الوسيطة لمدة 25 سنة، مات 6283 شخص، وأظهرت النتائج وجود علاقة بين مدخول الكربوهيدرات الكلي ومتوسط ​​العمر المتوقع، وقدر الباحثون أنه من سن الخمسين، كان متوسط ​​العمر المتوقع 33 سنة إضافية، لأولئك الذين تناولوا كمية معتدلة من الكربوهيدرات – 4 سنوات أطول من أولئك الذين لديهم استهلاك منخفض جدا للكربوهيدرات ( 29 سنة )، وسنة أطول مقارنة مع أولئك الذين استهلكوا نسبة عالية من الكربوهيدرات (32  سنة ) .

في الخطوة التالية من الدراسة، أجرى المؤلفون تحليلا تلويا للبيانات، يتضمن بيانات من 432.179 شخصا في بلدان أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا، وكشف هذا عن اتجاهات مماثلة، حيث كان المشاركون الذين كانت وجباتهم الغذائية عالية ومرتفعة في الكربوهيدرات، ذات عمر متوقع أقصر من أولئك الذين لديهم معدل استهلاك معتدل، وفي تحليلات أخرى لفحص ما إذا كان مصدر البروتينات والدهون المفضلة في الحمية الغذائية منخفضة الكربوهيدرات – المستندة إلى النباتات أو المستندة إلى الحيوانات – مرتبطا بطول العمر، وجد الباحثون أن استبدال الكربوهيدرات بالبروتين والدهون من مصادر حيوانية، كان مرتبطا مع خطر أعلى للوفيات من تناول الكربوهيدرات المعتدلة، وفي المقابل ، كان استبدال الكربوهيدرات بالأغذية النباتية مرتبطا بانخفاض خطر الوفاة .

خطورة تناول الكثير من البروتينات والدهون الحيوانية

تظهر النتائج ارتباطات الملاحظة وليس السبب والأثر، فبالنظر إلى الأدلة من دراسات أخرى، يتوقع الباحثون أن الأنظمة الغذائية من النمط الغربي التي تقيد الكربوهيدرات بشكل كبير، تؤدي غالبا إلى انخفاض كمية الخضراوات والفواكه والحبوب، وتؤدي إلى استهلاك أكبر للبروتينات والدهون الحيوانية – وقد تورط بعضها في تحفيز المسارات الالتهابية، والشيخوخة، والإجهاد التأكسدي – ويمكن أن تكون عاملا مساهما في زيادة مخاطر الوفيات، في حين أن الوجبات الغذائية الغنية بالكربوهيدرات ( الشائعة في الدول الآسيوية والدول الأقل حظا من الناحية الاقتصادية )، تميل إلى أن تكون عالية في الكربوهيدرات المكررة مثل الأرز الأبيض، الأمر الذي يمكن أن يساهم في زيادة نسبة السكر في الدم بشكل مزمن، ويؤدي إلى نتائج استقلابية أسوأ .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *