التخطي إلى المحتوى
بوتينا تعترف بتهمة منسوبة لها في الولايات المتحدة وتتعاون مع التحقيق

بوتينا تعترف بتهمة منسوبة لها في الولايات المتحدة وتتعاون مع التحقيق

AFP

المواطنة الروسية المعتقلة في الولايات المتحدة، ماريا بوتينا

اعترفت المواطنة الروسية المعتقلة في الولايات المتحدة، ماريا بوتينا، بذنبها في إطار إحدى التهم المنسوبة إليها من قبل النيابة الأمريكية، ووافقت على التعاون مع التحقيق.

وأعلنت بوتينا عن قرارها خلال جلسة محاكمة عقدت اليوم الخميس في دائرة كولومبيا بحضور محاميها، روبيرت دريسكول، ورفضت بالتالي إجراء عملية قضائية بحقها كان من المتوقع أن يتم فيها تحديد مصيرها على يد 12 عضوا في هيئة المحلفين.

وردت بوتينا على سؤال مناسب خلال جلسة المحاكمة بالقول: “نعم، يا سيدي القاضي”.

كما قالت المواطنة الروسية في إجابتها عن سؤال القاضية، تانيا تشاتكين، حول ما إذا كانت متورطة خلال الفترة بين 2015 حتى 2018 في مؤامرة بهدف الإضرار بمصالح الولايات المتحدة: “نعم”.

وزعمت بوتينا أنها عملت “بقيادة” مسؤول روسي، مدعية أن مهمتها تمثلت بإقامة علاقات غير رسمية مع أمريكيين مؤثرين في سياسة الولايات المتحدة.

بدوره، أكد محامي بوتينا خلال الجلسة استعداد موكلته للتعاون مع التحقيق.

وتصرفت بوتينا خلال الجلسة، حسبما نقلته وسائل الإعلام التي حضرت المحاكمة، بهدوء ودون إبداء أي مشاعر ومجيبة بثقة عن الأسئلة المطروحة عليها، وأشارت المواطنة الروسية إلى أن اتخاذها هذا القرار لم يتم بسبب ظروف حبسها في السجن.

وتواجه بوتينا بالتالي احتمال معاقبتها بالسجن لمدة تصل إلى 5 سنوات مع ترحيلها من أراضي الولايات المتحدة وخسارة فرصة الحصول على الجنسية الأمريكية.   

واعتقلت السلطات الأمريكية بوتينا يوم 15 يوليو في العاصمة واشنطن ووجهت النيابة المحلية إليها تهم التآمر الإجرامي ضد الولايات المتحدة والنشاط كعميل أجنبي دون التسجيل لدى الهيئات المعنية بالإضافة إلى إقامة علاقات مع أمريكيين مؤثرين على سياسات البلاد.

المصدر: وكالات   


Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *